السيد حسين الشامي – يجب مواكبة التطور التكنولوجي سيما وان جامعة الصادق تستقطب كافة العلوم

الوكالة الغربية للانباء – احمد الدليمي

برعاية رئيس مجلس أدارة جامعة الامام جعفر الصادق – سماحة العلامة السيد حسين بركة الشامي تحت شعار (( مواكبة التطور التكنولوجي من سمات نهوض المجتمع ورقيه )) بحضور عضو مجلس النواب العراقي السيد علي العلاق وكذلك عدد من الشخصيات ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات وكذلك شخصيات اكادمية حيث عقدت جامعة الامام جعفر الصادق كلية تكنولوجيا المعلومات باسناد من المؤسسة  الدولية ( IEEE ) الهندسي الكهرباء والالكترونيات  –  وقد تحدث سماحة العلامة السيد حسين الشامي عن أهمية المؤتمر  الذي يعد بالخطوة الكبيرة وقفه مع الذات لافتأ ان جامعة الامام جعفر الصادق ( ع ) ترتبط بحبال التاريخ لاسيما تحمل اسم سادس امام من أهل البيت وأضاف السيد الشامي أن جامعة الامام جعفر الصادق لاتقتصر فقط على العلوم الشرعية وانما علوم الهندسة والكيمياء والفلك والعلوم الاخرى مضيفأ ان أنس أبن مالك أشاد بجامع الكوفة في ذلك الزمان حيث كان يستوعب ( 900 ) شيخأ الذي يعتبر الان عالما سيما واننا اليوم نواجه معركة الاستقرار والبناء والتنمية العمرانية في سياق الثورة الاتصالات والتكنولوجيا الحديثة –

تعد جامعة الامام جعفر الصادق (ع) من أكبر الجامعات الأهلية في العراق حيث تأسست عام ٢٠٠٤م في بغداد، وهي مركز للتقريب بين المذاهب والأفكار، ومدعاة لإشاعة مفاهيم التسامح والتعايش، وذلك لتوافر مناهجها على دراسات مقارنة في عقائد المسلمين وفقههم، الأمر الذي يرفع مستوى الأمن الثقافي في العقلية العراقية، وتحصينها من الاختراق الفكري والسياسي.

وكانت هذه الجامعة حلما يراود أذهان الكثير من العلماء، والمفكرين طوال عقود من الزمن، ولكن هذا الحلم أصبح حقيقة بعد التحول التاريخي، والتغيير السياسي الذي حصل في العراق عام ٢٠٠٣م، ومن البديهي أن الأمة كلما ابتعدت عن منابع الأصالة في العقيدة والتشريع والقيم الأخلاقية، تأكدت حاجتها إلى هذه المؤسسات العلمية الأصيلة، التي تزيل عنها ظلمة الجهل والتخلف، وتفتح لها آفاق العلم والوعي والمعرفة، وتحرر إرادتها من الخوف واليأس والتردد-

وعلى طول الفترة السابقة من حياة العراق لم يدرس فكر أهل البيت ومدرستهم طبقا للسبل والمناهج الأكاديمية، والعلمية المتطورة، بالشكل الذي يليق بحجم هذه المدرسة، وعمقها وامتدادها في الساحة العراقية، وهذا بحد ذاته يشكل حرمانا فكريا وروحيا لاتباع مذهب أهل البيت (ع) ومن ثم يشكل تعقيدا في الوضع الثقافي والسياسي والاجتماعي العام.

ولم تكن جامعة الامام جعفر الصادق (ع) مقتصرة على العلوم النقلية، أو خصوص الشرعية منها، بل تجاوزتها إلى العلوم الطبيعية، كما يشهد بذلك تلميذ الإمام الصادق (ع) عالم الكيمياء جابر بن حيان الكوفي.

فهذه الجامعة العتيدة المباركة لم تكن رقما يضاف إلى الارقام الأخرى في تسلسل الجامعات الأهلية في العراق، إنما هي عنوان مبارك يذكر بالأصالة والتراث، ويحفز مقومات الوعي والعلم والنهضة، ويتطلع إلى بناء الذات ونشر الثقافة والمعرفة وحفظ شخصية الأمة في عالم يشهد صراع الفكر والسياسة والهوية.

وتختص جامعة الإمام جعفر الصادق (ع) بكل ما يتعلق بالتعليم الجامعي والبحث العلمي الذي تقوم به في سبيل خدمة المجتمع المسلم والارتقاء به حضاريا، متوخية الإسهام في رقي الفكر، وتقدم العلم وتنمية القيم الإنسانية وتزويد العراق والبلدان الإسلامية بالمتخصصين والكفاءات العلمية بما يلبي تطورات البلاد وتطلعاتها. وقد التقى كادر الغربية مع الاعلامية نورا المرشدي وقد أشادة بدور سماحة العلامة السيد حسين الشامي الذي كان السبب بنجاح البحث العلمي رغم كل التحديات التي تواجه البلد سيما وأن جلب التكنولوجيا المعلومات والاتصالات يحتاج الى جهود كبيرة لكن اليوم الكوادر العلمية برعاية حكيمة من سماحة العلامة السيد الشامي نجحت في ايصال صوت الباحث والطالب العراقي وكان مؤتمر الصادق الدولي في اروقة جامعة الامام الصادق من أجل أن يكون هذا المؤتمر داعم للطالب العراقي الذي واجه كل المصاعب وهذا انجاز كبير وكذلك لدعم الباحث العراقي بدون اي دعم من الحكومة العراقية وقد شاركة عدد من الدول العربية والدولية – وفي ختام المؤتمر فقد وزع السيد حسين الشامي شهادات تقديرية لعدد من رؤساء الجامعات وعمداء الكليات وكذلك مدير امن الجامعات — انتهى

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial